• ×

03:13 صباحًا , الأحد 11 ديسمبر 2016

قائمة

admin

كسل العين.. تقييد العين السليمة يحفز الضعيفة على القيام بوظيفتها فتتحسن قوة الإبصار!

بواسطة: admin

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 4905 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

تطرقنا في العدد الماضي الى كسل العين وهو حالة تتصف بضعف قوة الإبصار في العين نتيجة لقلة أو عدم استخدام العين بالشكل الصحيح في سنوات الطفولة المبكرة. وفي معظم الحالات تكون عين واحدة فقط هي المتأثرة أو المصابة، وقد تصاب كلتا العينين بالكسل. الجدير بالذكر أن قوة الإبصار المفقودة نتيجة كسل العين لا يمكن علاجها بالنظارات الطبية او أي وسيلة علاجية اخرى اذا تجاوز الطفل سنوات نمو حاسة البصر.

واستكمالا للموضوع نطرح سؤالا مهما مفاده:

لماذا يعتبر كسل العين قضية مهمة؟

والجواب على ذلك: إذا كان هناك كسل في العين فمن الطبيعي ألا ترى بوضوح على الأقل في عين واحدة ويعتمد ذلك أيضا على درجة الكسل إن كانت كبيرة أم لا. صحيح انه يمكن الاعتماد على عين واحدة للرؤية لكن لا شيء يضاهي الرؤية الواضحة بالعينين. كما أن درجات الكسل البسيطة قد تحرم الشخص من الرؤية ثلاثية الأبعاد مما يؤدي الى استحالة القيام ببعض الأعمال الدقيقة التي تتطلبها بعض المهن.

ومما لا شك فيه أنه اذا كانت عين واحدة هي التي تقوم بكامل الوظيفة البصرية فان ذلك سيعرض الشخص إلى خطر فقدان البصر عند الإصابة بأمراض في العين أو الحوادث لتلك العين لا قدر الله.

لذلك فإن كسل العين يعتبر قضية طبية مهمة يجب الاهتمام بها ومراعاتها وعلاجها في الوقت الصحيح.

ما هي طرق علاج كسل العين؟

تشمل طرق العلاج الآتي:

- تصحيح وعلاج أي سبب من مسببات كسل العين السابق ذكرها. مثل حول العين أو تصحيح العيوب الانكسارية (بعد أو قصر النظر)، إزالة الماء الأبيض إن وجد، علاج نزول الأجفان إن وجد.

- تدريب العين الكسولة على العمل جيدا. حتى يتم تطور وظيفة الرؤية بشكل صحيح.

تصحيح المسببات:

يمكن تصحيح العيوب الانكسارية مثل بعد النظر أو قصر النظر باستخدام النظارات المناسبة وقد يستغرق ذلك 4 - 6 أشهر حتى يكون التحسن واضحا، أما إذا كان المسبب هو الماء الأبيض فمن الضروري إزالة الماء الأبيض جراحيا.

كيف يمكن حث العين الكسولة على تحسين وظيفتها؟

يكمن العلاج الرئيسي لكسل العين في تقييد وظيفة العين السليمة، وبذلك يتم إرغام أو إجبار العين الضعيفة على القيام بوظيفتها على الوجه الصحيح. وفي غالب الأحيان تتحسن قوة الإبصار إلى المعدل الطبيعي تقريبا إذا تم هذا العلاج في وقت مبكر من عمر الطفل حيث يتم التحسن البصري لتلك العين حتى تتمكن من اللحاق بالعين السليمة تدريجيا.

الطريقة الأكثر شيوعا في العلاج هي تغطية العين السليمة لتحفيز العين الكسولة (الضعيفة) على الرؤية.

أغطية العين عبارة عن غشاء قطني خفيف ذي حواف لاصقة يتم تثبيته على الحجاج والمنطقة الجلدية حول العين. تعتمد فترة العلاج على عمر الطفل وشدة كسل العين وتستمر فترة العلاج حتى تعود درجة الإبصار إلى المعدل الطبيعي أو إلى أن يتوقف التحسن عند حد معين. تكون زيارات المتابعة مع الطبيب المختص كل ثلاثة أشهر وحينما يستمر التحسن لمدة ستة أشهر يبدأ الطبيب بتخفيف فترات التغطية بالتدريج.
في حال كان المسبب لكسل العين هو الماء الأبيض فإنه يجب تغطية العين السليمة بعد إزالة الماء الأبيض من العين المصابة بحيث تكون التغطية للعين السليمة لأقصى حد حتى سن السابعة من عمر الطفل. كما يتم تنسيق ساعات التغطية تدريجيا من قبل الطبيب المعالج لمنع حدوث كسل في العين السليمة وقد يستغرق مجمل برنامج العلاج بالتغطية من أسابيع إلى أشهر على أن تكون من ساعتين إلى ست ساعات تغطية يوميا.

وعلى الأهل الانتظام في زيارات الطبيب المختص إلى أن يكمل الطفل الثامنة من العمر تقريبا للتأكد من تمام علاج العين الضعيفة بشكل صحيح لا رجعة فيه. حيث يلجأ بعض الأطباء إلى علاج وقائي بالتغطية حسب الحاجة.

تشمل الطرق الأخرى لعلاج الكسل قطرات العين أو النظارات، وقد يلجأ بعض الأطباء لقطرات العين التي تسبب توسع في حدقة العين (Atropine) وبالتالي عدم وضوح الرؤية بالعين السليمة، وهذا النوع من العلاج مناسب للأطفال غير المتعاونين ويعتبر مفعول القطرة مؤقتا إذ لابد من تكرار وضعها في العين عدة مرات يوميا مع العلم أن بعض الآباء يجدون صعوبة أصلا في وضع أي شيء في عيني طفلهم لكن من ناحية شكلية قد تعتبر حلا أفضل من التغطية لهذه الفئة من الأطفال. الجدير بالذكر أن هذا النوع من القطرات قد يسبب حساسية لدى الطفل مثل احمرار بالجلد وتسارع في دقات القلب وزيادة في النشاط الحركي مما يجعل هذا النوع من العلاج غير مستحب.

وقد يكون العلاج باستخدام نظارات طبية تكون عدستها التي أمام العين السليمة ذات درجة عالية تسبب عدم وضوح الرؤية في العين السليمة وبالتالي يتم تحفيز العين الضعيفة للتركيز والعمل. وعادة ما تكون عدسة النظارة مثلجة (أو شبه محطمة) حتى لا يتمكن الطفل من الرؤية من خلالها لكن على الأهل إقناع الطفل أولا بلبس النظارة!

إذ أن واحدا من أهم عيوب هذه الطريقة في العلاج هي تمكن الطفل من الرؤية من فوق أو تحت النظارة مما يعني عدم الوصول إلى الهدف المرجو وهو إعاقة وظيفة العين السليمة مؤقتا وتحفيز العين الضعيفة تدريجيا، وفي بعض الأحيان يتم استخدام عدسات لاصقة بقياس كبير يعيق وظيفة العين السليمة لكن في عمر الطفولة المبكرة لبس العدسات اللاصقة والعناية بها قد يكونان أمرا صعبا جدا.

ويعد العلاج الطبيعي البصري من العوامل المساعدة لنجاح برنامج التغطية كاستخدام الألعاب التي تتطلب التركيز بالنظر عن قرب خصوصا خلال أوقات التغطية اليومية مثل الرسم والتلوين والقراءة والواجبات المدرسية.

* ملاحظة مهمة: قد يظن البعض خطأ أن برنامج العلاج بالتغطية يعني تصحيح الحول لكن يجب أن يكون جليا أن برنامج العلاج بالتغطية يهدف إلى علاج كسل العين وتحسين الرؤية وليس تصحيح الحول.

ما هي التنبؤات المستقبلية لكسل العين؟

كقاعدة عامة، كلما كان الطفل أصغر سنا عند اكتشاف وعلاج كسل العين كلما كان التحسن أسرع والنتائج أفضل بالنسبة لنمو الرؤية في العين. فإذا ابتدأ برنامج العلاج قبل سن 6 - 7 سنوات من عمر الطفل فإن احتمال إعادة النظر للوظيفة الطبيعية أكبر. أما إذا ابتدأ العلاج في سن أكبر من 7 سنوات ربما كان هناك بعض التحسن لكن احتمالية إعادة الوظيفة البصرية الكاملة نادرة الحدوث.

كل طفل واحد من بين 4 أطفال يعانون من ظهور جديد لكسل العين بعد إيقاف العلاج بالتغطية ويكون الطفل عرضة لخطر عودة كسل العين إذا تم إيقاف العلاج بصورة فجائية غير كاملة.

يجب على الأهل معرفة ضرورة الالتزام بتعاليم الطبيب المختص فيما يتعلق بتغطية العين بحرص واهتمام شديدين لأن من أهم أسباب فشل برنامج تغطية العين هو إهمال ساعات التغطية وإهمال المواعيد مع متابعة الطبيب خلال نمو الطفل وبالتالي فشل تطور المسارات العصبية البصرية. لذا من الضروري سرعة المبادرة بالعلاج بالتغطية.

رسالة أخيرة للوالدين:

علاج كسل العين ليس بالأمر السهل حيث أن إقناع الطفل بوضع الغطاء أمر في غاية الصعوبة. ناهيك عن أن الغطاء بحد ذاته قد يكون مزعجا ومن المحتمل محاولة رفعه وإزالته من قبل الطفل. لكن إذا استسلمت الأسرة فإنها ستساهم في جعل الوضع أكثر سوءا وربما ينتهي المطاف بالطفل إلى العمى الجزئي او الكلي.

لذلك فإن إقناع الطفل بوضع الغطاء ومكافأته حينما يكون متعاونا بحلوى أو هدية رمزية ربما يسهل المهمة على الأباء.

* استشاري طب وجراحة العيون

عضو مجلس إدارة الجمعية السعودية لطب العيون
صحيفة الرياض