• ×

09:52 صباحًا , السبت 10 ديسمبر 2016

قائمة

admin

علماء: الزوجة عرضة للامراض في الزيجة المتأزمة

بواسطة: admin

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 1257 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قال علماء ان النساء اكثر عرضة للضرر والاذى البدني بسبب ضغوط الزواج واعباء العلاقات الزوجية وتوتراتها.

وتبين لعلماء نفس امريكيين ان الزوجات في الزيجات المتوترة يصبحن اكثر عرضة لعوارض صحية خطيرة مثل امراض القلب والجلطات الدماغية والسكري.

وفي المقابل تبين للباحثين ان الرجال في نفس العلاقة يبدون اكثر مناعة واقل انكشافا امام عوارض صحية مماثلة.

وقدمت هذه الدراسة الى جمعية اطباء النفس الامريكية، وقد استخلصت نتائجها من تحليل 276 زيجة لأزواج عاشوا معا لاكثر من 20 عاما.

وقد طُلب من كل زوج ملء استمارة فيها مجموعة من الاسئلة التي تتطرق الى الجوانب السلبية والايجابية في العلاقة الزوجية.

كما طلب منهم ان يقيّموا درجات احباطاتهم من تلك العلاقة، تأسيسا على التقييم الشخصي للعوارض السلبية التي يتعرضون لها
وقام الاطباء بعدها بسلسلة من الاختبارات لتقييم ما اذا اظهر المتطوعون في هذا البحث اي علامات او مؤشرات على عوارض تقود الى امراض خطيرة مثل امراض القلب او غيرها.

وتبين ان النساء اكثر عرضة للتضرر من العلاقة الزوجية المتوترة او التي تمر باوقات صعبة.

كما اظهرن انهن اقرب للتعرض لعوارض صحية قد تقود لامراض خطيرة.

ورغم ان الدراسة بينت ان الرجال هم ايضا يمرون بحالات كآبة واحباط، لكنهم ليسوا عرضة للامراض كما هو حال النساء.

وقالت الباحثة نانسي هنري من جامعة يوتاه الامريكية ان فريق البحث كان يتوقع ان يخرج بنتائج سلبية من الزيجات السيئة او تلك المتعثرة.

ومن هذه النتائج كثرة الجدل والخلاف والغضب، وهو ما قد يتحول الى عوارض صحية بدنية ونفسية سيئة للجنسين.

لكنها تضيف ان البحث خرج بالفعل بتلك النتائج، لكنها كانت محصورة تقريبا على النساء، وليس على الرجال.

وتشير الى ان هذا الفرق مهم "اذ من المعروف ان امراض القلب هي القاتل رقم واحد بين الامراض لدى الرجال والنساء".

وتقول: "نحن ما زلنا نبحث في الربط بين تلك الامراض والضغوط النفسية التي تتعرض لها المرأة في العلاقة الزوجية المتأزمة".

ويقول رئيس فريق البحث البروفيسور انه من المبكر الخروج باستنتاج ان الحل هو التخلي عن الزوج، او تحسين ظروف الحياة الزوجية.

وتقول كريستين نورهام الباحثة في جمعية ريليت الخيرية البريطانية ان الاختلاف الجنسوي ربما يعتبر عاملا من العوامل المؤثرة.

وتضيف ان التعقيد الهورومني في جسم المرأة اكبر من الرجل واكثر تنوعا، وان النساء يقلقن على صحتهن اكثر من الرجل.