• ×

12:50 صباحًا , الأربعاء 7 ديسمبر 2016

قائمة

admin

دراسة: مشاهدة التلفزيون تزيد احتمالات الاصابة بالربو

بواسطة: admin

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 1227 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

قال باحثون بريطانيون يوم الثلاثاء ان الاطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترات تزيد على ساعتين يوميا أكثر عرضة بمرتين للاصابة بالربو.

ويصيب الربو أكثر من 300 مليون شخص على مستوى العالم وهو أكثر الامراض المزمنة شيوعا بين الاطفال. وأعراضه تتمثل في ضيق النفس والسعال واحداث صوت كالصفير مع التنفس.

وقال خبراء ان الدراسة التي عرضتها نشرة ثوراكس قد تساعد في الربط بين الربو الذي يقدر انه يتسبب في وفاة 250 شخصا على مستوى العالم كل عام وبين السمنة وعدم ممارسة الرياضة.

وكتب اندريا شريف من جامعة جلاسجو وزملاؤه يقولون "كان هناك افتراض في الفترة الاخيرة بان أنماط التنفس المرتبطة بالجلوس لفترات طويلة قد تؤدي الى تغيرات في الرئتين وصفير مع التنفس لدى الاطفال."

وشملت الدراسة أكثر من ثلاثة الاف طفل من يوم مولدهم حتى بلوغهم 12 عاما.

وتم سؤال أولياء أمورهم كل عام عن أعراض الصفير مع التنفس بين أطفالهم وما اذا كان أطباء قد شخصوا الحالة على انها ربو مع تقدمهم في السن. ورصد الباحثون كذلك عدد الساعات التي يقضيها الطفل جالسا أمام التلفزيون.

ولم يأخذوا في الاعتبار ألعاب الفيديو أو الكمبيوتر الشخصي التي لم تكن شائعة الاستخدام بين الاطفال في منتصف التسعينات.

وأظهرت الدراسة أن نسبة ستة بالمئة من الاطفال عند سن 12 عاما الذين لم يصابوا بأعراض المرض وهم يكبرون يصابون بالربو في هذه السن.

لكن الاطفال الذين يشاهدون التلفزيون لاكثر من ساعتين في اليوم أكثر عرضة بمرتين للاصابة بالمرض من الذين يجلسون لفترات أقل أمام التلفزيون.

وقالت ايلين فيكرز من جمعية أزمة يو.كيه البريطانية والتي لم تشارك في الدراسة "هذه النتائج تضيف الى العديد من الادلة السابقة التي تربط بين الافتقار للحركة وزيادة الوزن وبين زيادة القابلية للاصابة بالربو."

وأضافت "لكن هذه الدراسة هي الاولى التي تربط بشكل مباشر بين سلوك الجلوس لفترات طويلة في سن صغيرة وبين مخاطر الاصابة بالربو في مراحل لاحقة من الطفولة."