• ×

11:28 مساءً , السبت 10 ديسمبر 2016

قائمة

admin

تحذيرات قد تؤدي لحظر بيع جرعات "تيلينول" دون وصفة طبية

بواسطة: admin

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 1418 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

أوصت اللجنة الاستشارية لدى إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية بخفض الكمية القصوى المسموح ببيعها دون وصفة طبية من مادة "أسيتامينوفين،" التي تشكل المكون الأساسي لعقار "تيلينول" المستخدم لتسكين الآلام على نطاق واسع حول العالم.

ويستخدم مئات الملايين من الناس "تيلينول" بسبب فعاليته من جهة، وبسبب ندرة عوارضه الجانبية، خاصة وأنه لا يتسبب بنزيف في المعدة على غرار عقاقير مماثلة ضد الألم، مثل "أسبرين" و"إيبوبروفين."

كما أن مادة "أسيتامينوفين" تتواجد في عدة عقاقير أخرى، مخصصة لمواجهة أعراض الأنفلونزا والسعال.

وذكرت اللجنة أن منبع القلق الأساسي حيال هذه المادة يتمثل في تأثيرها السلبي على الكبد، إذا ما جرى استخدامها بشكل مفرط ودون وصفة طبية، الأمر الذي يفرض خفض الكمية الإجمالية الممكن تناولها يومياً إلى ما دون أربع غرامات.

إلى جانب خفض الكمية الممكن شراؤها يومياً دون وصفة طبية إلى 650 ميللغرام مقارنة بألف ميللغرام حالياً.

ويشدد الخبراء على أن "تيلينول" آمن للاستخدام البشري، طالماً جرى تناوله بشكل صحيح، غير أن أسباب المخاوف تعود إلى انتشار العقار بشكل واسع في المحال التجارية والصيدليات بشكل قد يفتح الباب أمام المستهلكين لتناول جرعات زائدة.

يذكر أنه قد جرى وضع ملصقات تحذير على العقاقير التي تحتوي على مادة "أسيتامينوفين" منذ عام 1998 تلفت انتباه المستهلكين إلى ضرورة استشارة الأطباء قبل تناولها، وفي عام 2002، تم زيادة منسوب التحذير عبر الدعوة إلى تجنب تناول أكثر من عقار يحتوي على تلك المادة بشكل متزامن.
غير أن الأرقام المتوفرة من دوائر الصحة الأمريكية تشير إلى أن أعداد المرضى الذين يعانون من مشاكل في الكبد بسبب جرعات "أسيتامينوفين" الزائدة تضاعفت في السنوات الأخيرة، وفقاً لمجلة "تايم."

ولا يُعرف بعد ما إذا كانت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية ستلتزم بتوصيات اللجنة الاستشارية، باعتبار أن هذه الخطوة ستمثل تحولاً كبيراً على مستوى التعامل مع الأدوية المسكنة للآلام المنتشرة بشكل كبير.