• ×

11:19 مساءً , الأحد 4 ديسمبر 2016

قائمة

admin

لقاحات الأطفال

بواسطة: admin

 0 تعليقات

 1 إهداءات

 8638 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

* يعتمد مبدأ التلقيح على إعطاء الطفل مادة معينة ، هي بمثابة مولد الضد Antigen ، سواءً كانت مسببات مرضية بصورتها الحيّة والمضعّفة ، أو بصورتها الميتة ، أو سمومها وذيفاناتها الملطّفة والمصفّاة ، والتي تحفز جهاز المناعة لدى الطفل على تشكيل أجسام مضادة Antibodies ، لحماية الطفل من الأمراض التي تسببها نفس هذه المسببات المرضية فيما لو تعرّض لها الطفل بصورتها الحقيقية مستقبلاً .
* وخدمة اللقاحات هي أفضل خدمة تقدّم للطفولة على الإطلاق ، فهي التي أنقذت ملايين ، بل مليارات الأطفال عبر العالم منذ اكتشافها من موت محقق ، أو مضاعفات رهيبة ، كانت يمكن أن تشكل كارثة مستمرة تنكّد عيش العائلة التي تحدث فيها .
* ولدينا في العالم العربي أنظمة تلقيحيٌة مختلفة ، لكنها كلها تشترك في حماية الطفولة من الأمراض الخطيرة الشائعة والمعدية ، وهي مستمدٌّة من أرقى الأنظمة العالمية ، ولقد حقق نظام التلقيح في العراق مثلاً البلد الذي تخرّجت منه وعملت فيه - في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات نتائج باهرة ، عدّ معها العراق واحداً من أفضل البلدان في العالم من الناحية الصحية ، ثم عادت الأمور القهقرى مع بداية الحروب والمشاكل والحصارات بحيث عادت للظهور الكثير من الأمراض التي انقرضت أو أوشكت على ذلك .
ولقد عملت في مكة المكرّمة ، واليمن الشقيق ، فوجدت أنظمة تلقيحيّةً مشابهةً لما رأيته في العراق ، مع بعض الفروقات البسيطة في الشكل لا في الجوهر ، وسنحاول التعرف على أهم اللقاحات المستخدمة في هذه البلدان التي عملت فيها ...


* جدول اللقاحات الروتينية :
أولاً : لقاح التدرّن BCG :
إن الوقاية من مرض التدرن تعتمد على مجموعة نقاط هامة منها :
أ. منع الطفل السليم من الاحتكاك بمن لديه تدرن فعال .
ب.معالجة الذين احتكوا بالفعل باستخدام الأدوية الوقائية .
ج.توفير لقاح BCG لجميع الأطفال الذين يعيشون في مناطق موبوءة ، كما هو الوضع عندنا في العالم العربي .
- إن مصطلح ( BCG ) هو الأحرف الأولى من عبارة ( Bacillus Calmette Guerin ) أي جرثومة العالمان ( كالميتي ) و ( جويرين) وهما العالمان اللذان اكتشفا الجرثومة المسؤولة عن التدرن .
واللقاح هو عبارة عن جرثومة التدرن نفسها ولكن بعد تضعيفها .
- يعطى اللقاح في غضون الشهر الأول بعد الولادة .
- لقاح التدرن يحفظ في الثلاجة وليس في الفريزة ، حيث يحتاج إلى درجة حرارة بين ( صفر إلى + 18 درجة مئوية ) .
كما يحفظ في الظلام بعيداً عن الضوء ، ويستخدم مباشرة بعد تجهيزه وحلّه .
- الجرعة المقررة للأطفال الرضع ( Neonate) هي ( 0.1 ml ) .
- يعطى اللقاح حقناً داخل الجلد ( Intradermaly ) في منطقة الكتف الأيسر ، في مكان ارتكاز العضلة ( Deltoid muscle ).
- من علامات فاعلية اللقاح أن نجد في مكانه ندبة لا تلبث أن تكبر وتصبح لها قشور ( Crustes ) ، ثم تختفي في غضون شهرين إلى شهرين ونصف
- هناك من ينصح بإجراء فحص التدرن ( Tuberculin Test ) بعد حوالي ( 2-3 ) أشهر من إجراء التلقيح ، حيث يفترض أن يكون إيجابياً طبعاً ، فإذا كان سلبياً فاللقاح فاشل وتجب إعادته .
* أعراض اللقاح الجانبية : هي غير شائعة ، ومن أهمها :
1. تقرح الجلد في مكان التلقيح .
2. ورم الغدد اللمفاوية في المنطقة . وأقل احتمالاً
3. خراّج تحت الجلد .
4. التهاب العظم .
5. وفي حالات نادرة : انتشار التدرن المميت
أهم سلبية لهذا اللقاح هو تحويل فحص التدرن (Tuberculin Test ) من الحالة السلبية إلى الحالة الإيجابية ، وبالتالي يفقد دوره في تشخيص التدرن الحقيقي لدى الإصابة به .
هذا الفحص يعتمدون عليه كثيراً في الدول المتقدمة ، ولذلك وبسبب ندرة الإصابة عندهم بالتدرن أصلاً ، فهم لا يضحون بهذا الفحص التشخيصي ، ولا يلقحون أطفالهم بلقاح BCG لهذا السبب .
ثانياً : اللقاح الثلاثي للدفتريا والكزاز والسعال الديكي ( DTP ) :
- لقاح الدفتريا والكزاز هو عبارة عن مصل مضعّف لسموم الدفتريا والكزاز ( Diphtheria @ Tetanus Toxoids ) .
- أما لقاح السعال الديكي فهو مأخوذ من جرثومة السعال نفسها .
- نعطي عادة خمس جرع من اللقاح الثلاثي : الجرعة الأولى في عمر شهرين ، والثانية في عمر أربعة أشهر ، والثالثة في عمر ستة أشهر ، والرابعة في عمر سنة ونصف ، ثم الخامسة في عمر المدرسة ( 5-6 ) سنوات .
- لا نعطي اللقاح الثلاثي بعد عمر سبع سنوات ، بل نستعيض عنه بلقاح للكبار يسمى ( Td ) . وهو لقاح مخصص للكبار يقي ضد الإصابة بالكزاز والدفتريا ، ويتميز باحتوائه على كمية أقل من مصل الدفتريا .
- اللقاح الثلاثي ( DTP ) والثنائي ( Td ) يعطيان حقناً عضلياً في منطقة الفخذ ( الوجه الأمامي الجانبي Anterolateral ) أو الكتف ( Deltoid ) أو الإلية ( Gluteal muscle ) . وبجرعة (0.5 ml ) .
- في حال حصول جائحات مرضية لإحدى هذه الأمراض الثلاثة أو أكثر ( وخاصة السعال الديكي ) يمكن إعطاء الجرعة الأولى من اللقاح الثلاثي في عمر شهر بدلاً من شهرين ، ونتابع الجدول التلقيحي كما هو ، على أن تكون المدة الفاصلة بين جرعة وأخرى هي شهر واحد وليس شهرين كما هو مقرر
- يحفظ اللقاح في وسط الثلاجة بحرارة ( صفر إلى + 8 ) درجة مئوية.
* موانع استخدام اللقاح الثلاثي Contraindications :
هناك ثلاثة موانع رئيسية لاستخدام اللقاح الثلاثي وهي :
1. مرض حاد مترافق مع حمى عالية Acute Febril Illness
حيث يختلط علينا هنا فيما إذا كانت الحرارة العالية من المرض نفسه أو هي أثر من آثار اللقاح ذاته ( إذ من المعلوم لدينا أن اللقاح الذي تنتج عنه حرارة عالية يمنع إعادته لاحقاً لنفس المريض إلا بعد إجراء تعديلات عليه ، بحيث نحذف منه لقاح السعال الديكي ونبقي لقاحي الدفتريا والكزاز باسم ( Peadiatric DT )
* ملاحظة ( هذا غير لقاح الكبار الذي أسميناه Adult Td ) والذي نعطيه للمتسربين بعد عمر سبع سنوات كما مرّ معنا آنفاً .
2. ارتكاس شديد لجرعة سابقة ، وهنا لا نعيد اللقاح إلا بعد إجراء التعديل عليه ( انظر أعلاه ) .
3. وجود مرض عصبي لدى الطفل المراد تلقيحه .
* الآثار الجانبية التي يمكن أن تنشأ عن اللقاح الثلاثي :
تقسم إلى قسمين ( خفيفة : لا تدعو إلى القلق ، وشديدة : تستدعي منع اللقاح ثانية )
أ*. آثار خفيفة Minor reactions : وتشمل :
- ألم خفيف مع ورم في منطقة اللقاح .
- حرارة خفيفة ( أما إذا كانت الحرارة شديدة وتجاوزت الأربعين ، فيمنع إعادة اللقاح لنفس الطفل إلا بعد تعديله ).
- تهيج بسيط .
ب. آثار شديدة تستدعي منع إعادة اللقاح ثانية إلا بعد تعديله :
- حرارة عالية تجاوزت الأربعين .
- ألم شديد في مكان الحقن أو هيجان شديد أدى إلى بكاء الطفل بشكل متواصل لمدة تزيد على أربع ساعات متصلة .
- نعاس شديد مع ( دوخة ) الطفل ومروره بشبه غيبوبة .
- مشاكل عصبية تسببت في اختلاجات أو تلف دماغ .
لما كانت الآثار الجانبية لهذا اللقاح هي في الغالب ناتجة عن الجزء العائد للسعال الديكي من مكونات اللقاح ، لذلك لا نعيد اللقاح إلا بعد استبعاد ذلك الجزء في الجرعات اللاحقة ، ونستخدم صيغة معدلة مهيأة للأطفال تسمى ( DT ) وهي خالية من أية آثار ضارة في الغالب ( اللهم ، إلا تلك الحالات النادرة جداً والتي تحدث فيها صدمة تأقية Anaphylactic Shock ، ناتجة عن مكون الكزاز في اللقاح .
ثالثاً : لقاح شلل الأطفال :
لدينا نوعان من لقاح شلل الأطفال

1. الأول ، ويرمز له ( OPV ) ( Live attenuated trivalent polio vaccine ) ويرمز له أيضاً ( Sabin ) .
2. والثاني ، ويرمز له ( IPV ) ( inactivated = killed trivalent polio vaccine ) ويرمز له أيضاً ( Salk ) .
وباستخدام أي من اللقاحين نحقق حماية جيدة ضد شلل الأطفال .
- يحفظ اللقاح في أعلى الثلاجة أسفل الفريزة ، حيث يحتاج لحرارة ما بين
( -15 إلى 25 ) درجة مئوية .
- نعطي أي من اللقاحين على خمس جرع لقاحية متزامنة مع اللقاح الثلاثي في نفس المواعيد ( انظر أعلاه ) ، إلا أن لقاح الشلل يعطى عن طريق الفم وليس الحقن العضلي ( 2 3 نقط لكل جرعة ) .
* موانع استخدام اللقاح الحي ( OPV ) :
1. لا يعطى لقاح الشلل الحي لأي طفل لديه نقص في جهاز المناعة، سواء كان هذا النقص خلقياً ، أو لأسباب مكتسبة .
2. كما لا نعطيه لأي طفل يثبت أن لديه أحد من أفراد أسرته الذين يعيشون معه في بيت واحد ويعاني من خلل في جهاز المناعة .
3. كما لا نعطيه لطفل ثبت لدينا أن أحد إخوته الأكبر سناً مصاب بنقص المناعة ، وهنا نتريث حتى تتبين لنا سلامة هذا الطفل المراد تلقيحه ، وأن لا يكون مثل أخيه ناقص المناعة .
* مشكلة : لنفرض أن لدينا طفلاً نريد تلقيحه بلقاح الشلل الحي ( OPV ) ولكن في اللحظات الأخيرة تبين لنا أن أحد والديه هو غير ملقّح أصلاً بلقاح الشلل ، أي ليست لديه مناعة ضد هذا المرض ، فهل نلقّح الطفل أم لا .!!!؟ وما هي احتمالات أن يأخذ أحد هذين الأبوين المرض من الطفل الملقّح .!؟
هناك مدرستان : الأولى تقول : نعطي لهذا الأب غير الملقح ثلاث جرعات من ( IPV ) بفارق شهر واحد بين كل جرعة وأخرى ، وفي اللحظة التي نعطي فيها الجرعة الثالثة للأب ، نعطي الجرعة الأولى من ( OPV ) للطفل المراد تلقيحه .
والثانية تقول : نلقح الطفل بجدوله المقرر بغض النظر عن حالة والديه .
رابعاً : لقاح الحصبة المختلطة والنكاف ( MMR ) :
وهو مزيج من فيروسات الحصبة العادية والحصبة الألمانية والنكاف الحيّة ولكن المضعّفة ( Live attenuated viruses ) .
- تعطى عن طريق العضلة في الشهر الخامس عشر من عمر الطفل .
- لا نعطي هذا اللقاح قبل هذا العمر لأن الأجسام المضادة القادمة من الأم إلى الطفل تتدخل في عمل اللقاح وتفشله ، إلا إذا كانت هناك جائحة فيروسية عندها يمكن تلقيح الأطفال في عمر تسعة أشهر ، على أن نعيد اللقاح في عمر سنة ونصف .
- في السنوات الأخيرة سُجلت حالات من الحصبة والحصبة الألمانية لدى الشباب والشابات من طلبة الجامعات ، ولذلك تعمد اليوم الكثير من الجامعات لمطالبة الطلبة الجدد بما يثبت تلقيحهم كجزء من إجراءات القبول .
* أساب فشل اللقاح :
1. أخطاء في حفظ اللقاح وتبريده ( حيث يحفظ اللقاح في أعلى الثلاجة تحت الفريزة مباشرة وبدرجة حرارة ما بين ( -15 إلى 25 ) درجة مئوية ، وهناك الآن جهات متخصصة في هذا المجال ).
2. تعرض اللقاح للضوء .
3. إعطاء اللقاح في عمر مبكر كما بينّا أعلاه .
4. الإستخدام المتزامن للمصل المناعي ( immune globulin ) مع اللقاح
* موانع استخدام اللقاح Contraindications :
1. الحمل : بالرغم من أنه لم يثبت حصول أضرار للجنين لدى تلقيح أمه الحامل ، حتى لو حدث ذلك في الثلث الأول من الحمل ، إلا أن الذي نطلبه هو عدم تلقيح الحامل بلقاح الحصبة المختلطة والنكاف ، بل نطلب أيضاً من الفتاة الملقّحة أن لا تحمل لفترة لا تقل عن ثلاثة أشهر بعد اللقاح .
2. نقص المناعة لأي سبب ( كغيره من اللقاحات الحية ، لا يعطى هذا اللقاح لمن عنده خلل في المناعة لأي سبب ) .
3. مرض التهابي حاد
4. من كان لديه صدمة تأقية ( anaphylactic shock ) من البيض أو الدجاج لا نعطيه هذا اللقاح للخوف من حصول حساسية قوية لديه، أما الحساسية البسيطة من البيض أو الدجاج فلا تستدعي أي قلق .
ملاحظة : بعكس لقاح شلل الأطفال الحي ( OPV ) فإن لقاح الحصبة المختلطة والنكاف ( MMR ) لا يؤثر سلباً على بقية أفراد العائلة ، لذلك إذا وجدت في البيت حامل أو ناقص المناعة فلا مانع من تلقيح أي من أبنائهم أو الذين يسكنون معهم .
* الآثار الجانبية Adverse reactions :
أ. الآثار الناتجة عن لقاح الحصبة العادية :
- طفح جلدي خفيف .
- حرارة خفيفة إلى متوسطة ( لا تتجاوز 39.5 درجة مئوية ) .
وهذه تحصل بعد مرور ( 5-10 ) أيام على التلقيح .
- التهاب الدماغ تحت الحاد المسمى ( SSPE ) وهذا نادر .
ب. الآثار الناتجة عن لقاح الحصبة الألمانية :
- أعراض مفصلية ( ألم مفاصل ، خدر مفاصل ، التهاب مفاصل ) تحدث بعد مرور أسبوعين إلى شهرين على التلقيح ، وعادة تكون بسيطة ومؤقتة .
ج. لم تسجل آثار ضارة ناتجة عن لقاح النكاف .
* تلقيح المتسرّبين Delayed Immunization :
كثيراً ما نعاني في بلادنا ، وخاصة في المناطق الريفية ، من تسرّب الأطفال وهروبهم من التلقيح ، حتى في الحملات الوطنية الشاملة التي تطرقهم في بيوتهم ، فكيف نتعامل مع هؤلاء المتسرّبين .!؟
1. إذا كان الطفل قد تجاوز الشهرين لكنه لا يزال دون السنة والنصف من العمر ( أكبر من شهرين وأصغر من 14 شهر ) ومع ذلك فلم يحصل على أي تلقيح حتى الآن :
- نعطيه جرعة من ( BCG + DTP + OPV ) في الزيارة الأولى.
- ثم بعد شهر نعطيه جرعة من ( MMR ) إذا كان قد تجاوز الشهر التاسع.
- ثم بعد شهر آخر ( شهرين من بداية التلقيح ) نعطي جرعة ثانية من ( DTP + OPV ) .
- وبعد شهرين آخرين ( 4 أشهر من بداية التلقيح ) نعطي جرعة ثالثة من ( DTP + OPV ) .
- ثم جرعة رابعة بعد سنة كاملة .
فإذا كان مثل هذا الطفل المتسرب قد أتمّ سنته الرابعة ، فلا حاجة لإعطائه جرعة خامسة قبل المدرسة ، وإلا فيعطى كالعادة جرعة خامسة من
( DTP + OPV ) في سن المدرسة ( 5-7 ) سنوات .
- كل الأطفال يجب أن يأخذوا جرعة من اللقاح الثنائي للكبار( Td) في بداية شبابهم .
* هنا قد ينشأ سؤال وهو : هل يصح إعطاء عدّة لقاحات مختلفة في جلسة واحدة ( DTP + OPV + MMR ) .!؟
وللإجابة نقول : لا مانع من إعطاء لقاحي ( DTP +OPV or IPV ) في جلسة واحدة ، أما لقاح ( MMR ) فلا يجمع مع ( DTP ) إلا في حالات اضطرارية ، حيث يكون الطفل كبيراً ونخاف من تسرّبه وإهمال أهله ، عندها فلا مانع من جمع عدة لقاحات في جلسة واحدة.
* لقاحات أخرى :
فيما سبق درسنا اللقاحات التي تعطى بشكل روتيني لكل طفل عربي من خلال جدول محدد ، لكن هناك بعض الأمراض الأخرى التي بدأنا نهتم بالوقاية منها مثل :
* التهاب الكبد الفيروسي ( أبو صفار ) Viral hepatitis
ولدينا نوعان من اللقاحات :
1. لقاح ضد فيروس A
2. = = B
وهي من الأمراض التي تنطبق عليها الحكمة العربية : ( درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج ) .
فما هي الطرق الوقائية التي نتبعها لحماية أطفالنا من فيروس A .؟
1. عزل المصاب عن بقية أفراد العائلة .
يكون المرض معدياً قبل ظهور الأعراض وخاصة اليرقان بأسبوع وكذلك يستمر لأسبوع بعده ، ولما كان تشخيص المرض قبل ظهور اليرقان في عيني المريض وبوله صعباً على الأهل ، بل حتى على الأطباء ، لتشابه أعراض المرض مع الكثير من الأمراض الأخرى ، لذلك فيجب عزل المريض المصاب عن بقية أفراد العائلة وعن المدرسة والروضة وأي تجمع للأطفال ، على الأقل من لحظة ظهور اليرقان ولمدة أسبوع لاحق .
2. بالنسبة للشخص الذي يشرف على الطفل المريض ( سواء كانت الأم في البيت ، أو الممرضة في المستشفى ) يجب أن تعتني بالنظافة الشخصية بشكل صارم ، وخاصة بعد تبديل الحفاضات ، أو قبل إعداد وجبات الغذاء ، على الأقل لمدة اسبوع من بعد ظهور اليرقان.
3. التلقيح Vaccination :
لقد طوّر العلماء نوعين من اللقاحات الناجحة لهذا المرض ، وكلاهما يعطى عن طريق العضل ، وبعمر 18 شهر فما فوق ، وبجرعتين متتاليتين ، بين الأولى والثانية مدّة ( 6-12 ) شهر .
ولقد ثبتت الفعالية المناعية لهذا اللقاح بنسبة (90% ) بعد الجرعة الأولى و (100% ) بعد الثانية .
يمكن إعطاء هذا اللقاح مع لقاحات أخرى في نفس الوقت ، على أن تحقن اللقاحات المختلفة في أماكن مختلفة .
من هم الأطفال الذين يحتاجون اللقاح أكثر من غيرهم .!؟
أ. كل طفل بلغ 18 شهر من العمر ويعيش في منطقة موبوءة بهذا المرض ( كما هو حال أطفالنا في اليمن ) أو يريد أن يسافر مع أهله إلى منطقة موبوءة
ب. كل طفل لديه مرض كبدي مزمن .
4. المناعة الجاهزة Immunglobulin :
ونعني بها إعطاء أجسام مضادة جاهزة وذلك في الحالات التالية :
أ. قبل التعرض للمرض Pre-Exposure
- طفل عمره أقل من سنتين ونتوقع أن يسافر إلى منطقة موبوءة فيتعرض للمرض ، وفيه تفصيل :
- إذا كان السفر متوقعاً في غضون (3) أشهر ، نعطي جرعة ( IG 0.02 ml/kg )بالعضلة .
- وإذا كانت المدة الفاصلة قبل السفر ( 3-5) أشهر ، فتكون الجرعة ( 0.06 ml/kg ) .
- وإذا كانت مدة السفر غير معلومة فنعطي جرعة ( 0.06ml/kg ) لحظة السفر ، ثم نعيدها كل خمسة أشهر بعد ذلك .
- أما إذا كان عمر الطفل سنتين أو أكثر ، وأراد السفر إلى منطقة موبوءة ..
- فإذا كانت المدة المتوقعة للسفر خلال (3) أشهر فلنا الخيار :
إما أن نعطي لقاح ( HAV vaccin ) أو مناعة سلبية ( 0.02ml/kg)
- وإذا كانت مدة السفر (3-5 ) أشهر ، فإما لقاح أو مناعة سلبية بجرعة ( 0.06ml/kg ).
- وإذا كانت مدة السفر غير محددة فنعطي لقاح فقط .
ب. بعد التعرض للمرض Post-Exposure :
أما إذا تعرض الطفل فعلاً إلى شخص مريض فالقرائن العلمية تؤكد هنا على عدم جدوى اللقاح لوحده ، بل لا بد من جمعه مع المناعة السلبية ( أعني بها الأجسام المضادة الجاهزة )
- إذا كان عمر الطفل سنتين أو أكثر فننظر :
- إذا كانت المدة التي تعرض بها إلى المرض لا تتجاوز أسبوعين فنعطيه لقاحاً ( HAV vaccin ) مع أجسام مضادة جاهزة بجرعة ( 0.02ml/kg ) .
- أما إذا تجاوزت المدة بين تعرض الطفل للمرض وبين حضوره للطبيب أسبوعين فأكثر فنعطي لقاحاً فقط وهناك من يرى عدم جدوى التلقيح في هذه الحالة .
باختصار : الحالات التي نتوقع أن تكون عرضة للإصابة بالمرض والتي تحتاج للمناعة هي :
- أفراد العائلة أو أفراد المدرسة أو الحضانة لطفل مصاب لديهم ، ونؤكد على تلقيح الجميع في الجائحات الوبائية للمرض .
- طفل مولود حديثاً لأم مصابة بالمرض .
- حصول جائحة وبائية للمرض في المدرسة أو المستشفى ، هنا نلقح جميع الأطفال الآخرين .
* الحمى التيفية Typhoid Fever :
كما نعلم ، فإن طرق الوقاية من الحمى التيفية تشمل :
العناية الصارمة بالنظافة الشخصية ، والعناية الفائقة بالماء والغذاء ، ومتابعة الأشخاص الناقلين للمرض ( Carrier ) فإذا لم نتمكن من علاجهم فيجب منعهم من العمل في المرافق العامة ، ثم يأتي دور اللقاح ، حيث طور العلماء ثلاثة أنواع من اللقاحات لهذا المرض :
1. الأول : ويعطى بالحقن تحت الجلد ، لمن هم أكبر من ستة أشهر ويوفر حماية بنسبة ( 50-75% ) ، حيث نعطي منه جرعتان بفارق شهر بين الأولى والثانية ، فنعطي ( 0.25 ml ) للأعمار من ( 6 شهر 10 سنوات ) و ( 0.5 ml ) لمن هم أكبر من عشر سنوات.
ثم نعطي جرعات داعمة كل ثلاث سنوات .
2. الثاني : وهو لقاح حي مضعّف ، يعطى عن طريق الفم ، فعاليته تتراوح بين ( 70-80% ) يعطى على شكل كبسولة بين يوم وآخر لأربعة جرعات ، ثم تكرر السلسة كل خمس سنوات .
من محظور هذا اللقاح أنه لا يعطى للأطفال دون السادسة من العمر.
كما أنه لا يعطى لمن لديهم نقص في المناعة مثل كل اللقاحات الحية.
3. الثالث : لقاح مصنوع من الغلاف الدهني لجرثومة الحمى التيفية، يعطى للأطفال فوق السنتين من العمر على شكل حقنة عضلية واحدة تكرر بعد سنتين .
* يعطى لقاح الحمى التيفية لكل شخص معرّض أن يصاب بالمرض مثل : المسافرين إلى مناطق موبوءة ، والعاملين في المطاعم والمرافق العامة ، ورواد المسابح إلخ
لكنه لا يغني أبداً عن التطبيق الصارم للشروط الصحية التي ذكرناها سابقاً .

مع تمنياتنا بالصحة الدائمة لأطفالنا الحلوين

د . فـوّاز الـقـاسـم
استشاري طب الأطفال