• ×

09:05 مساءً , الخميس 8 ديسمبر 2016

قائمة

admin

نموها إلى الداخل يولد ألماً مبرحاً انتعال الحذاء الضيق والكعب العالي قد يؤذي أظفارك!

بواسطة: admin

 0 تعليقات

 0 إهداءات

 2042 زيارات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

image


خلق الله سبحانه وتعالى أظفار القدمين واليدين لتكون جمالا وحماية ولكن أحيانا يكونان هما اساس العلة وذلك عندما تنمو الأظفار بغير الاتجاه الصحيح وتسمى الأظفار النامية للداخل .

ما هي الأظفار النامية باتجاه الداخل أو باتجاه الجلد؟

تشكل الأظفار النامية باتجاه الجلد ألما مبرحا وخصوصا عندما تنمو جوانب أو زوايا الظفر باتجاه الجلد وهي تؤثر جدا على الحواف الخارجية للإبهام الكبير وجميع أصابع القدم وهي معرضة أيضا أن تنمو باتجاه الداخل أي باتجاه الجلد حيث تعرف هذه الحالة بالمصطلح اللاتيني Onychocryptosis ))


ما هي مسببات نمو أظفار أصابع القدم باتجاه الجلد أو إلى الداخل ؟

من أهم مسببات نمو الأظفار باتجاه الداخل هي:

- الأحذية الضيقة وغير الملائمة لراحة القدم

- الكعب العالي والأحذية المدببة من حيث التصميم والتي تسبب ضغطا للأظفار مع بعضها حيث يلتف الظفر وينمو بشكل غير عادي نحو الجلد.

- اسلوب وطريقة تقليم الأظفار المتبعة وغير الصحيحة حيث يجب قص الظفر بشكل مستقيم عرضي.

- الجروح التي في محيط الظفر الناتجة عن قلع الظفر أو نمو ظفر جديد تسهم في نمو الظفر باتجاه الجلد.

- العدوى الفطرية للأظفار التي تساهم في سماكة طبقة الظفر وعرضه.


ما هو علاج نمو الأظفار إلى الداخل؟

يعتمد العلاج على المرحلة التي يمر بها الظفر ومع ذلك في أي مرحلة يمر بها الظفر ينبغي على المريض عدم انتعال الجزم الضيقة والكعب العالي وانتعال الصنادل حتى تنتهي العدوى.

في المرحلة الأولى يجب مراعاة استعمال الطرق التالية:


-قم بنقع أصابع القدم بالماء الفاتر 4 مرات في اليوم

- قم بغسل القدم بالماء والصابون مرتين باليوم

- قم بوضع قطع من القطن بين أصابع القدم وبرفق قم برفع طرف الظفر الذي ينمو باتجاه الجلد وضع لفافة صغير من القطن بين الظفر والجلد ليتم رفعها وهذا قد يحدث ألما لكنه يجب ان يعمل به بعد كل عملية غسيل أو نقع للظفر.


في المرحلة الثانية

قد يتطلب الأمر استعمال مستحضرات موضعية أو تناول مضادات حيوية عن طريق الفم. كما ينصح باستعمال المضادات الحيوية الموضعية مع عناصر تخدير تساعد في شفاء الظفر مبكرا وتخفف من وطأة الألم وقد تتطلب الحالة تدخلا جراحيا في إزالة نمو الظفر نحو الداخل.


في المرحلة الثالثة

وهي افضل الطرق للتعامل مع مشكلة نمو الأظفار نحو الداخل هي بإجراء جراحي لمنطقة الظفر الجانبية وهنا نورد بعض الإجراءات المختصرة في هذا الخصوص:

- التخدير الموضعي لمنطقة الظفر

- أي وجود للصديد أو القيح يجب إزالته من الطرف الخلفي الظفر.

- يتم قص الظفر كي ينمو آخر في محله

- الكي الكهربائي و إزالة النسيج بواسطة الفينول وهي تستعمل للقضاء على الخلايا تحت طبقة الظفر غير المرغوب به

- استعمال مرهم مضاد حيوي يوضع على الظفر ويتم تغطيته بمضاد حتى يشفى وعادة يستغرق عدة أسابيع .

هذه بعض الإجراءات التي يجب اتباعها بعد الجراحة:


- في اليوم التالي للعملية الجراحية قم بإزالة الضمادة من الظفر وغسل المنطقة بالماء والصابون

- قم بتجفيف المنطقة بعناية وبرفق قم بوضع مرهم مضاد حيوي مرة أخرى حسب الوصفة الطبية وضع ضمادة جديدة وهذا الإجراء يجب أن يتبع مرة أو اثنتين في اليوم ولمدة أسبوع على الأقل بعد الجراحة.

-استعمال براسيتمول أو أي أدوية أخرى مسكنة للألم .

- حاول المحافظة على نظافة الظفر وان يكون جافا ولا تذهب للسباحة وقم بنقع الظفر لمدة اسبوعين بعد الجراحة على الاقل.

- تجنب الركض والقفز او اي نشاط يتطلب جهدا قويا لمدة اسبوعين بعد الجراحة

- في حال تزايد الالم والانتفاخ او الاحمرار في منطقة الظفر، ينصح بمراجعة الطبيب .

هل يمكن منع نمو الاظافر باتجاه الداخل ؟

يمكننا بحول الله وقوته تجنب حدوث هذه الظاهرة وذلك بتجنب مسببتها ومن أهمها:

1- الاهتمام عند تقليم الأظفار فلا تقلم الأظفار حتى الحد الأقصى لها وكذلك عند تقليم الأظفار لا بد من الاهتمام بتقليمها بشكل مستقيم وليس دائريا أو ماشابهه.

2- الحرص على شرط الراحة عند اختيار الأحذية وانتعال الاحذية الملائمة لشكل الرجل فلا تحشر الأصابع في مساحة ضيقة لوقت طويل لأن هذا قد يسبب للشخص المتاعب . ولنتذكر دائما أن أطراف الانسان من يدين وقدمين تقوم بجميع احتياجات الانسان في حياته اليومية لذلك فل بد من الاهتمام بها والمحافظة عليها لأن أي ضرر فيهما يعتبر أذى للجسم كله ولا تتطلب هذه المحافظة سوى القليل من الاهتمام

تصنيف الأظفار التي تنمو باتجاه الداخل إلى ثلاث مجموعات من حيث شدتها

المرحلة الخواص

الاولى يصبح نهاية الظفر محمرا مع انتفاخ بسيط

الشعور بالحرارة في الظفر والألم معا عند لمس الظفر

لا يوجد قيح أو صديد

الثانية يصبح إصبع القدم اكثر احمرارا وانتفاخا و ألما

قد يخرج قيح أو صديد بلون ابيض أو اصفر من المنطقة

قد تزداد العدوى

الثالثة تزداد أعراض اللون الأحمر على الإصبع والألم والانتفاخ

تظهر حبوب في النسيج المحيط ويبدأ التقيح بالخروج

يبدأ النسيج المحيط بالظفر بالتراكم حول منطقة الإصبع

تزايد العدوى