• ×

12:51 صباحًا , الأربعاء 7 ديسمبر 2016

قائمة

سمو أمير المدينة المنورةيقوم بزيارة تفقدية لمستشفى أحد

 قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة - حفظه الله - بجولة تفقدية على مستشفيات أحد والميقات ومركز الصافية، رافقه معالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، وعدد من المسؤولين في الوزارة.
وقد بدأ سموه زيارته التفقدية بمستشفى أحد العام وكان في استقباله معالي وزير الصحة المهندس خالد الفالح، وسعادة مدير الشؤون الصحية بالمدينة المنورة الدكتور أحمد بن ابراهيم الصغير، وسعادة مدير مستشفى أحد العام الدكتور سامي بن سليم الرحيلي
واستمع سموه إلى شرح من مدير المستشفى عن قسم الطوارئ، والذي يقوم بتقديم خدمة طبية متكاملة على مدار ٢٤ ساعة، والذي يستقبل ما يقارب ١٤٠٠ مراجع يوميًّا كأحد أكبر أقسام الطوارئ على مستوى المملكة.
كما تفقد سموه قسم جراحة اليوم الواحد واطّلع على ما يقدمه القسم من خدمة طبية جراحية حسب المعايير العالمية الجديدة، والتي تحرص على إجراء العمليات الجراحية للمرضى وخروجهم في نفس اليوم، ويحتوي القسم على أربع غرف عمليات جراحية مختلفة للتخصصات الجراحية الخمسة الموجودة تشمل العيون وأنف وأذن وحنجرة، والمسالك البولية، والجراحة العامة، والنساء والولادة بطاقه تقدر بحوالى ٥٠٠٠ عملية جراحية سنويًّا.
واطمأن سمو أمير منطقة المدينة المنورة على صحة بعض المرضى المنومين في أجنحة التنويم.
بعدها توجه سموه الكريم برفقة معالي الوزير لمستشفى الميقات ومن ثم مركز صحي الصافية.

هذا وقد أكد سمو أمير منطقة المدينة المنورة أن الدعم الذي يشهده القطاع الصحي بالمدينة المنورة يحظى باهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- ويجسد مدى العناية بهذا القطاع التنموي والحيوي، والمساعي المبذولة من خلال العمل على توفير أرقى الخدمات الصحية بكفاءة عالية تصل إلى مستوى تطلعات المواطنين والمقيمين.
وقال سموه الكريم أن التوسع في إقامة المشروعات الصحية مستمر، وقد حظيت المنطقة بمشروعين صحيين دشنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- خلال زيارته للمدينة المنورة هما المستشفى التعليمي بجامعة طيبة ومستشفى المدينة التخصصي، وسيتم تنفيذ هذه المشروعات وفق معايير عالية بما يضمن تقديم خدمات علاجية ورعاية صحية وفق أعلى المستويات.
وحول الوضع الراهن للمستشفيات التي شملتها الجولة قال سموه، نحن متفائلون بمعالي وزير الصحة المهندس خالد الفالح، وأيضًا الإدارة الجديدة للشؤون الصحية بالمنطقة في العمل على تطوير الوضع القائم بما يتناسب مع أهمية ومكانة المدينة المنورة لتقديم أرقي الخدمات الطبية للمستفيدين.
واختتم سمو أمير منطقة المدينة المنورة تصريحه مؤكدًا بأن الوضع الراهن يتطلب التعاون والاستمرار في وتيرة العمل بشكل دؤوب، وأن نكون يدًا بيد مع زملائنا في وزارة الصحة لتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة.
من جانبه أوضح معالي وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح أن هناك حلولاً عاجلة قيد التنفيذ للوصول بالخدمات الصحية للمستوى الأفضل وفق تطلعات المواطنين، وأضاف معاليه إن وزارة الصحة ستعمل على جانب الإصلاح والتطوير من خلال إستراتيجيات طويلة ومتوسطة المدى، وستكون هنالك أولوية لمنطقة المدينة المنورة في هذه المشروعات.
وقدم المهندس الفالح شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان على تفضله بزيارة المنشآت الصحية، وزيارة المرضى والاطمئنان عليهم، ومد يد العون والمساعدة لمنسوبي القطاع الصحي، وهذا ليس بغريب على سموه.
وأختتم وزير الصحة تصريحه قائلاً، سنعمل كفريق واحد مع إمارة منطقة المدينة المنورة لتحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة في تقديم أرقى الخدمات الصحية لأهالي المدينة المنورة والزوار والحجاج.

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
admin  1126